بطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 تكشف عن تصميم التعويذة الرسمية

12 / 02 / 2019

فبراير 2019، الدوحة – قطر:  بعد التصويت والفرز ضمن منافسة أطلقت على مستوى قطر، تم الإعلان عن التصميم الفائز للتعويذة الرسمية لبطولة العالم لألعاب القوى التي ستقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط في اليوم الرياضي للدولة الذي تحتفل به قطر كل عام.

فلاح” التعويذة الرسمية لبطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019، الصقر ذو الهيئة الرياضية والذي يتزين بألوان العلم القطري، أعلن عنه في حفل خاص أقيم لهذه المناسبة في أكاديمية العوسج التابعة لمؤسسة قطر، بحضور سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، ومجموعة من رياضيي فريق الأدعم الحاليين والمعتزلين.

شارك في الحفل حوالي 490 طالب وطالبة من مختلف مدارس قطر في أنشطة رياضية تفاعلية مرحة احتفلت بتدشين التعويذة “فلاح” بمساعدة العداءة القطرية مريم فريد وعدد من الطلاب الرياضيين الواعدين من أكاديمية أسباير.

وضمن احتفالات اليوم الرياضي للدولة الذي يقام سنوياً في قطر، نُظمت مجموعة من الأنشطة الرياضية المتنوعة للطلاب بالتنسيق مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى ومن تنفيذ الاتحاد القطري لألعاب القوى وبالتعاون مع جامعة تسوكوبا (وهي جزء من برنامج إرث الألعاب الأولمبية طوكيو، الرياضة من أجل الغد). وتتعاون جامعة تسوكوبا مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى لتشجيع الأطفال الصغار على احتراف الرياضة من خلال برنامجي “ناينارو إيكيدنو”ألعاب القوى للأطفال” حيث انطلق هذا التعاون المشترك في أولمبياد ريو 2016 وسيختتم في أولمبياد طوكيو 2020.

وكان الاختيار قد وقع على فلاح بعد عملية مطولة من البحث والتقييم والفرز، حيث ترشح للمسابقة 21 تصميماً قدمها مشاركون من قطر، وقد تمت عملية التصويت على مراحل متعددة لتحديد الفائز.

ودُعي عشرة سفراء من الأطفال والشباب تتراوح أعمارهم بين الـ 8 و16 سنة للتصويت لأفضل التصاميم وبمشاركة لاعب رمي المطرقة القطري أشرف الصيفي، الذي عرض عليهم التصاميم ورافقهم في عملية التصويت. وعن هذه التجربة، قالت ماريا، 9 سنوات، من مدرسة بارك هاوس: “أُحب الصقور كثيراً، لذا اخترت فلاح فهو يبدو كالبطل الخارق بالزي الذي يرتديه”.

وعن هذا الحدث، عبر السيد دحلان الحمد، مدير عام اللجنة المنظمة المحلية ونائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى بقوله: “يُمثل فلاح ذلك الرياضي الذي يسعى دوماُ للتفوق والنجاح والذي يعطي أفضل ما لديه في أي شيء يقوم به. وتستند اللجنة المنظمة على قيمها وطموحها حيث تعمل بكل جهدها لتنظيم حدث رياضي يلهم جيل جديد من الشباب، ويرحب بمحبي ومشجعي ألعاب القوى من جميع أنحاء الكرة الأرضية

وأضاف قائلاً: “لأن فلاح صقر، يمكنه التحليق نحو آفاق جديدة بدون قيود ومتخطياً العقبات، وهذا هو مبدؤنا حيث نسعى لدعم وتطوير ألعاب القوى للمستقبل، لأن هدفنا هو أن نقدم هذه الألعاب الرائعة لجماهير ومجتمعات جديدة، وأن نشجع الشباب في قطر والمنطقة والعالم على دخول عالمها واحتراف رياضتها، ولا يمكننا تحقيق ذلك بدون مشاركة مشجعي ألعاب القوى من حول العالم الذين سيحلقون إلى الدوحة لحضور بطولة العالم لألعاب القوى التي ننظمها لأول مرة في الشرق الأسط، وبذلك نظهر الرابط بين روح المغامرة والشجاعة في التحليق من خلال التعويذة فلاح”.

أما بالنسبة لصاحب تصميم فلاح ثيودور بول مانويل، فقال عن تصميمه: “يعكس فلاح المعنى الحقيقي للرياضي من خلال تمثيله لألعاب القوى، فهو قوي، شجاع، سريع، وملتزم بهذه الرياضة. كما أنه مُخلص، ومرح، ويُحب أن يظهر قدراته الرياضية للعالم”.

سيحصل مانويل، 37 سنة، الذي ينتمي للجالية الفلبينية وقدم إلى قطر في العام 2010، على جائزة مالية لقاء تصميمه الفائز، إلا أن الجائزة الحقيقية بالنسبة له هي مشاهدة فلاح على منصة الألعاب في بطولة ألعاب القوى الأكبر والأهم على الإطلاق في شهر سبتمبر، ملهماً آلاف الأطفال من خلال زيارته للمدارس والمراكز الرياضية في قطر ضمن رحلته لبطولة العالم. وعن هذا عبّر ثيودور بقوله: أنا متحمس جداً لأن تصميمي سيتحول إلى حقيقة، وأنتظر بفارغ الصبر رؤية فلاح يُمثل هذا الحدث الهام ويشجع جيل الشباب على احتراف ألعاب القوى“.

وفي الحفل الذي اتسم بأجواء مفعمة بالطاقة والمرح والنشاط، شارك طلاب المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 8 سنوات في برنامجألعاب القوى للأطفال الخاص بالاتحاد الدولي لألعاب القوى والذي يعد من أكبر برامج تطوير الأطفال في عالم الرياضة ويهدف إلى تعريف الأطفال بأساسيات الجري والوثب والرمي بطريقة مرحة وتفاعلية، كما يعزز من اهتمامهم بألعاب القوى ويشجعهم على اتباع نمط حياة صحي.

أما الطلاب الأكبر عمراً (من 9 إلى 13 سنة) فشاركوا في سباق ال “نانايروإيكيدن”، وهو سباق تتابع خاص يتبع نمط السباق الياباني التقليدي القديم “إيكيدن” حيث تُعرّف الفرق المشاركة فيه بقمصانٍ تأتي بألوان الطيف السبعة(نانايرو أوnanairo)، وتمثل كل واحدة منها قيمة من القيم الأولمبية والبارالمبيةوقيم الاتحاد الدولي لألعاب القوى وهي التميز والشجاعة والإلهام والالتزام والإصرار والصداقة والاحترام والنزاهة واللعب العادل والمساواة والشمولية. وتألفت الفرق الستة المشاركة في السباق من مختلف الجنسيات، ومن طلاب وطالبات ورياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ونجوم سباق الركض حيث اتحدوا جميعاً لتحقيق ذات الهدف.

وبالإضافة إلى الأنشطة الرياضية، شارك الطلاب في مجموعة من ورش العمل التي تناولت مواضيع متنوعة، مثل موضوع الاستدامة الذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى الأطفال الصغار حول تأثير مساهمتهم الصغيرة على البيئة، والقيّم مع التركيز على الصداقة والشمولية، والرياضة التكيفية التي تعنى بتوعية الأطفال بالصعوبات التي يواجهها الرياضيون من ذوي الاحتياجات الخاصة وكيف يمكن التغلب عليها، وموضوعات حول الثقافة اليابانية والقطرية.  كما نظمت اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات (QADC) والوكالة اليابانية لمكافحة المنشطات (JADA) نشاط بعنوان “I Play True” والتي تهدف إلى بث رسالة الأمانة والصدق في الرياضة، وجمع الرسائل حول ذات الموضوع في الطريق إلى أولمبياد طوكيو 2020.

وبتدشين التعويذة الرسمية “فلاح”، أكدت اللجنة المنظمة المحلية للبطولة قدوم أكبر مجموعة عرض خاصة بألعاب القوى من حول العالم إلى الدوحة في معرض الاتحاد الدولي لألعاب القوى للتراث العالمي لألعاب القوى (من سنة 1983 إلى 2019). ويهدف المعرض إلى إعطاء أطفال المدارس ومحبي ألعاب القوى وأفراد المجتمع فرصة فريدة للاطلاع على القيم التي يمثلها “فلاح” على أرض الواقع من خلال مجموعة فريدة من تذكارات ألعاب القوى، والتعرف على أعظم الشخصيات الرياضية في التاريخ بمن فيهم نجوم رياضة العدو جيسي أوينز، كارل لويس، ويوسين بولت.

ومن خلال الكتابات والصور الفوتوغرافية والفيديو، يركز المعرض على تاريخ يمتد لـ 35 عاماً من بطولات العالم لألعاب القوى التي بدأت عام 1983، ومن المقرر افتتاح المعرض لستة أشهر من تاريخ 18 أبريل 2019 في سيتي سنتر الدوحة، في منطقة الخليج الغربي في الدوحة.

تجدر الإشارة إلى أن العاصمة القطرية الدوحة، تستعد لاستضافة 2000 رياضي ورياضية يمثلون 213 دولة، بالإضافة إلى حوالي 10,000 ضيف دولي، و30,000 متفرج من خارج قطر، وما يقارب 3000 صحفي وإعلامي. هذا وستبث البطولة الرياضية الأكبر على مستوى العالم منافساتها لأكثر من 200 دولة لتصل إلى أكثر من سبعة ملايين مشاهد. ستُقام البطولة من تاريخ 27 سبتمبر إلى 6 أكتوبر 2019 في استاد خليفة الدولي في قلب الدوحة، عاصمة قطر.

وقد طرحت تذاكر البطولة للبيع للجميع من حول العالم من المشجعين والعائلات في شهر سبتمبر من العام الماضي، ومع أسعار المقاعد المعقولة التي تبدأ ب 14 يورو، بيعت الكثير من التذاكر ونفذت بعض فئات التذاكر التي بيعت من الآن لحفل افتتاح البطولة التي ستقام بعد سبعة أشهر من الآن.

#AIMBEYOND @IAAFDoha2019

27th September to 6th October 2019