حان الوقت ليتنحى الرقم القياسي لكريفاتس عن القمة

04 / 10 / 2019

بعد الإعلان عن قائمة المتنافسات في نهائي الوثب الثلاثي للسيدات يوم السبت، بات واضحاً أن هنالك معركة أخرى قوية سيشهدها استاد خليفة الدولي بين بطلتين غير عاديتين هما حاملة اللقب يوليمار روخاس وبطلةالعالم مرتين كاتيرين إبارغوين في الوثب الثلاثي، معركة سيصعب فيها توقع النتائج. وينتظر عشاق ومشجعو الوثب الثلاثي أجواء حماسية ربما سيتم فيهاتحطيم الرقم القياسي ذو ال24 عاماً.

كانت بطولة العالم الخامسة لألعاب القوى التي أقيمت في جوتنبرج سخية مع الأرقام القياسية العالمية للوثب الثلاثي، فبعد ثلاثة أيام من إحراز اللاعب البريطاني جوناثان إدواردز رقماً قياسياً عالمياً رائعاً بالقفز مسافة بلغت18.29 متراً في نهائي الرجال، فاجأت الأوكرانية إينيسا كرافيتس العالم بقفزة لا تصدق بلغت مسافتها 15.50 متر لتتفوق على الرقم الأفضل عالمياًالذي سجلته آنا بيريوكوفا بـ 41 سم. تقول كرافيتس: “ما زلت أتذكر مشاعري في بطولة العالم عام 1995. لقد كانت حدثاً ضخماً وتجربة جميلة لن أنساها، وفي تلك اللحظة كان أهم شيء بالنسبة لي هو الفوز باللقب، وليس تسجيل رقم قياسي عالمي. على أي حال، ما زلت أشعر أنني صاحبة الرقم القياسي العالمي حتى الآن“.

وتتابع بالقول: “لم أكن أتوقع أنني سأتمكن من حمل هذا الرقم لفترة طويلة. في منتصف التسعينيات، كانت رياضة الوثب الثلاثي للسيدات تخصصاً جديداً وسريع النمو، وكنت أتوقع أن تحقق تطوراً ونتائج رائعة عامًا بعد عام. عندما أحرزت الرقم القياسي العالمي، لم ألمس لوحة الهبوط، تجنبت الخطأ، لأنني كنت قد ارتكبته في أول محاولتين، لكن كانت محاولتي الثالثة بمثابة لحظة الحقيقة بالنسبة لي”.

منذ العام 1995، تمكنت العديد من لاعبات الوثب الثلاثي من الاقتراب من الرقم القياسي لكرافيتس، حيث حققت اليونانية كريسوبيجي ديفتزي مسافة 15.32 متراً، والروسية تاتيانا ليبيديفا مسافة 15.34متراً في منافستهما من أجل الفوز بالذهب في دورة الالعاب الاولمبية 2004. وبرعت الكوبية يارغيليسسافيغني في عام 2007 بالقفز مسافة 15.28متراً، وتألقت كاترين إبارغوين، المتأهلة لنهائي بطولة العالم الدوحة 2019، بفوزها بالدوري الماسي موناكو 2014 وتحقيق أفضل رقم شخصي بمسافة بلغت 15.31 متراً، لكن مع كل ذلك، ما يزال الرقم القياسي العالمي لكرافيتس صامداً حتى الآن.

تقول كرافيتس: “في هذه اللعبة، يمكن أن يُحدث سنتميتر واحد فرقاً كبيراً، وتعتبر المسافة من 15 20 سم مسافة كبيرة، لا أعرف كيف تمكنت هؤلاء الفتيات من تحسين أدائهن لحذا الحد. فالقفز مسافة أطول من 15.20 إلى 15.30 كان شيئاً صعباً”.

عندما قفزت يوليمار روخاس، أصغر بطلة عالم على الإطلاق في الوثب الثلاثي للسيدات، مسافة 15.41 متر في بطولة إسبانية محلية في أندوجار في 6 سبتمبر 2019 ، صعدت إلى المركز الثاني في قائمة الأبطال في تاريخ اللعبة،وأصبحت المفضلة الأولى بالنسبة لكرافيتس التي تقول عنها: ” أعتقد أن يوليمار روخاس هي الأولى من نوعها في الوقت الحاضر في الوثب الثلاثي للسيدات، فهي تتمتع بإمكانيات لا تصدق، لديها لياقة بدنية ممتازة وسرعة عالية وتقنية جيدة جداً وخلقة بدنية طبيعية مناسبة جداً لهذه اللعبة. على الرغم من أننا نختلف عن بعضنا البعض في الكثير من الأشياء، إلا أن روخاستذكرني بنفسي أحيانًا، فعندما تقفز، يبدو الأمر سهلاً وطبيعيًا. وهي لا تزال في مقتبل عمرها وأتوقع أن أرى رقمي القياسي يتحطم قريباً”.

وتعلق روخاس على هذا الإطراء بقولها: “يشرفني أن أكون الشخص الذي تتوقع إنيسا كرافيتس أن يحطم الرقم القياسي العالمي الخاص بها، فهي رياضية رائعة”.

وحول ما إذا كانت مستعدة لتحطيم الرقم، تقول: “أعمل بجد منذ مدة طويلة مع مدربي إيفان بيدروسو، وأرى نتيجة عملي، فقد أصبحت أكثر قوة وثقة. إن الدفاع عن لقبي هو هدفي، وقد أنجح في تحطيم الرقم القياسي العالمي إما هنا أو في المرة المقبلة، كل ذلك يعتمد على إرادة الله وعلى الظروف التي ستحيط بالمنافسة”.

#AIMBEYOND @IAAFDoha2019

27th September to 6th October 2019